أخر تحديث للموقع بتاريخ: الخميس, 17 يناير, 2019 - 12:27
الطالب الجامعي ومنظومة ضمان الجودة والاعتماد

أنت هنا

الطالب الجامعي ومنظومة ضمان الجودة والاعتماد
في ظل التطورات الحديثة والمتلاحقة في عالمنا المعاصر وسهولة  تبادل الأفكار والثقافات بين البلدان، اصبح التعليم الجامعي يواجه عدد من التحديات والصعوبات، لعل من أهم السمات التنافسية للطالب الجامعي،  تلبية متطلبات سوق العمل، تلبية رغبة وتطلعات الطلاب واولياء الامور .لذا أصبح  على  الجامعات مسؤولية كبيرة في تأهيل الطلاب بمواصفات تنافسية من خلال اكسابهم معارف ومهارات وإمكانات وقدرات تتعدى حدود المعارف النظرية إلى آفاق اوسع وارحب من التنافس المحلي أو الاقليمي إلى التنافسية العالمية، مع الحفاظ علي ثوابت الأمم و قيمها.
من هنا ظهرت منظومة الجوده في التعليم، وأصبحت هي الطريق الوحيد في التطوير والتحسين المستمر لتحقيق التميز والارتقاء معتمدتاً في ذلك على إعداد خريجين ذوي كفاءات ومهارات متنوعة. فالطالب الجامعي هو المحور الاساسى في العملية التعليمية ورضاؤه عما يقدم له وأثر ذلك في مهاراته وارتباطها بسوق العمل أحد الركائز الاساسية في منظومة ضمان الجودة والاعتماد. فمن الملاحظ ان معظم معايير الاعتماد سواء على المستوى الوطني أو الدولي تركز على الطالب. ووفقاً للمنظور الشامل للجودة، فقد أصبح كل فرد في النظام التعليمي -بصفة عامة وفي المؤسسة التعليمية -بصفة خاصة مسؤلاً عن المؤسسة و عن تحقيق رسالتها وأهدافها، ولن يتحقق ذلك الا بتضافر الجهود و اتحاد الهمم لتحقيق الهدف وذلك لان يتأتى الا بالمشاركة الفعالة في كافة الانشطة التعليمية الصفية منها او اللاصفية في على سبيل المثال مشاركة الطلاب  في استطلاعات الرأي حول رسالة الجامعة او البرنامج، أو تقييم المقرر/ البرنامج  أو عضو هيئة التدريس أو الجوانب الاكاديمية والادارية بالجامعة/الكلية/ القسم  يساعد في وضع خطط تحسين وتطوير واقعية في إطار معايير اكاديمية قياسية محددة مما يسهم في زيادة القدرة التنافسية للخريجين ويساعد في تحقيق نظام ضمان جودة فعال ومؤثر بما يضمن تطور الامم والشعوب. 
 

 

قيم هذا المحتوى
QR Code for https://ddq.psau.edu.sa/ar/article/1-42